كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

الواقع الوائع

أرجوكم.. ما حدا يستضيفني

Mon,Mar 10, 2014

أرجوكم ... ما حدا يستضيفني

 

 محمد جابر

 

 عن جد نحنا العرب اهل الضيافة، وكل ما حدا يخطف حدا عم يعتبرو ضيف عندو، قد ما نحنا منحب نكرّم ضيوفنا، الضيافة عم بتصير بالاكراه، وما في خوف عالضيف او المخطوف، في عنا الحجة حياة عندا نفس طويل طويل. عم نتذكر الحجة حياة بكل لحظة حدا بيستقبل ضيف، او بيخطف شخص، بيكفي انو نعرف انها موجودة، حتى نعرف انو هالضيف يمكن المُستضفينو يحسوه تقيل عليهن ويرجعوه عند اهلو، دوامة الخطف عم تكتر لانو نحنا جماعة مضيافين. حاسس حالي بلحظة معينة رح كون ضيف عند احدهم، وما تنقذوني اذا المستضيف طلب فدية، طبعا في تكاليف لهالضيافة، ما تنسو يا جماعة ما في شي ببلاش...الأسعار نار.

 

. انا عتبي على الدولة، مش لانها مش عم تقدر تمنع الخطف او الضيافة، بس لأنها بعد لهلق ما اصدرت "دليل المخطوفين"، من حق المخطوف على دولتو تذكروا بكتاب ارشادي، تيعرف كيف بيتصرف بس يكون عند الناس المستضفين، انو عالقليلي هيك بتكونوا انصفتو خلال مراحل محنتو. 

 

 وما بقدر بهالمناسبة الا انو هنيّ الراهبات على عودتن السليمة، وعقبال المطرانين، ويا ريت نحنا شوي منخفف "مضيافيتنا"، الزايدة، خصوصي لمملكة طليس ببريتال، يلي من يومين اعترف انو من تلات سنين اعتزل الخطف او الضيافة وهوي بعز عطائو، ولك يكتر خيرو وخير دولتنا على هالخدمات اللي عم بقدمولنا ياها... شو إلنا عليهن ...
 
POST A COMMENT