كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

الواقع الوائع

خاص: حلم الكهرباء 24 ساعة... يحتاج إلى انتحاري يفجّر نفسه!

Thu,Jun 30, 2016

مَنْ قال بأنّ حلم الكهرباء 24 ساعة كل يوم أمر مستحيل، بل إنّها تحتاج بكل بساطة إلى انتحاري يفجّر نفسه، فتكافئنا الشركة "دام ظلّها" بكهرباء مفتوحة لا تنقطع، وكأنّها تقول لنا بمعنى آخر، "أيّها اللبناني موت بيخلص التقنين"، إلى درجة أنّ اللبناني "صار بيدعي لربو يجي الانتحاري حتى تجي الكهربا".

لا نستكثر على أهل القاع المحرومين من الدولة تاريخياً مثل مناطق كثيرة في لبنان، أنْ يتمتّعوا بنور الكهرباء، خصوصا أنّ الإرهابي يتسلّل اليهم تحت جنح الظلام، وإنْ كانت الكهرباء مقطوعة سينجح بمهمته الإجرامية، والكهرباء هي حق لكل الشعب اللبناني، خصوصا أنه دفع عليها ملايين الدولارات ولا تزال من سيىء الى اسوأ، والمواطن الفقير يدفع فاتورتين كي لا يضطر للاكتفاء بشمعة الأمل، واذا انقطعت الكهرباء بات الحال أمرا طبيعيا للمواطن ولا ينتظر توضيحا من المسؤول.

ولكن ما يترك حيرة في داخلنا، أنّ مؤسسة كهرباء لبنان اثبتت بالأمس، أنها قادرة على تأمين التيار الكهربائي 24 ساعة في اليوم، وما يحصل في القاع اليوم يحصل في مناطق لبنانية كثيرة، وقد يحصل في مناطق جديدة، لذا حان الوقت للقضاء على التقنين وكشف الحقائق للرأي العام عن اسباب الهدر والسرقة ومن المسؤول عنها، وأن تصبح الكهرباء متوافرة في كل البيوت دون منة من الدولة.

قد يكون قول الفيلسوف الصيني كونفوشيوس "ان تضيء شمعة خير من ان تلعن الظلام" صحيحا، ولكن اتعلم يا سيد كونفوشيوس ان ظلامنا مختلف وسببه سوء ادارة وفساد اعتدنا عليه منذ نعومة اظافرنا، فكهرباء دماغنا ايضا هي مقطوعة لذا نحن مستسلمون.

 


خاص Checklebanon

POST A COMMENT