كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

الواقع الوائع

خاص: اعذرونا وارحمونا... مللنا من "بقرنتكم"...!

Sat,Apr 09, 2016

كم هو ساذج زمن شاشاتنا اليوم، من "عقربة" الى "كلبنة" الى "حمرنة" الى "بغلنة"، الى "بقرنة"، حديقة حيوانات حاضرة دوماً عبر الشاشة ولا مكان للغة العقل، نستيقظ صباحا على خلاف بين اثنين، وننام ليلا على خلاف آخر، فكل شيء ليس على ما يرام.
 
وبدل ان يعمد مَنْ يطلق على نفسه "الإعلامي" بدور المصلح و"الإطفأجي"، نراه يساهم في امتداد الحريق كي يكسب بعض الشهرة الرخيصة على حساب الموضوعية، فندور في حلقة مفرغة مع كل امسية.

ملّت آذاننا من سماع التفاهات والسخافات والخزعبلات، وبات التلفزيون مرادفاً عندنا للرذيلة والمشاكل والفضائح والشتائم، إذ فلتت الامور من عقالها، وباتت بحاجة الى ميثاق شرف لإنقاذ ما بقي من قيم إخلاقية ومبادىء وحتى شرف.

في كل اسبوع نترحّم على الاسبوع السابق، بعدما انتقل الشارع بما فيه من "رذالة وزبالة" الى شاشات التلفزة، قرعنا ناقوس الخطر مرارا وتكرارا بلا جدوى، و"بعدنا عم نرجع لورا"، وللمرّة الاخيرة نقول لمقدّمي البرامج الساخنة (ويعرفون انفسهم جيدا) "عاللبناني برّدوها وروقوا شوي"، نريد منكم ومن ضيوفكم "لغة بشرية" موجّهة الى البشر، حافظوا على قيمة برامجكم، فما تفعلونه سيف ذو حدين قد ينقلب عليكم.. وعلى المشاهد والرأي العام..

 

اعذرونا... لقد مللنا من "بقرنتكم" وارحمونا...


خاص Checklebanon

POST A COMMENT