كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

الواقع الوائع

صدق المثل ... إذا كان الكلام من فضّة فالسكوت من ذهب!

Sun,May 18, 2014

صدق المثل ... إذا كان الكلام من فضّة فالسكوت من ذهب!



أمس وجدت نفسي فجأة عاجزاً عن الكلام. كان الأمر سيئا بالنسبة لي، فلساني احد الأسلحة الأساسية التي امتلكها في الحياة كصحافي. بعض الزملاء شعروا بالهدوء في الغرفة التي اجلس بها، وتساءلوا عن سر صمتي الغريب، وغير المعهود!

قلت في نفسي "الله ستر وما كنت مطرب"! كم كنت سأشعر بالخسارة المادية والمعنوية، وكم حفلة كانت ستلغى. وللحظات، إنتابني شعور متضامن مع اولئك الذي افقدهم الزمن حاسة النطق، كم ان حياتهم صعبة وهم عاجزون عن قول ولو كلمة واحدة. فرحت كثيرا لهذه التجربة، رغم مرارتها. ادركت سحر ذاك الشعور الغريب حينما نكون صامتين. وتعلمت لغة الإشارة، فبتت قادرا على "تمثيل" الكلمات، بدل أن أنطق بكلمات "تمثيلية"!

ساعات صمت عشتها، عرفت خلالها معنى ان يكون الإنسان منعزلا في صمته عن مشاكل الكون، لا يردد الكلمات ولا تعني له الأحاديث مع الآخرين وعنهم شيئا. كان كل همي في تلك اللحظة ان تعود لي نعمة النطق.

واليوم استعدتها، واستعدت معها احاديثي الروتينية، ومجاملات تحرّرت منها على مدى يوميْن! أحمد الله على معافاتي طبعاً، لكني اعترف بأنني أحببت الصمت أكثر. فقد يكون الأفضل في هذا الزمن الرديء .. من الاف الكلمات التي نقولها ونسمعها .. ولا طائل لها!

 

محمد جابر

POST A COMMENT