كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

الواقع الوائع

خاص: بالله عليكم...ماذا تريدوننا أنْ نكتب للحصول على "لايكاتكم؟!

Sun,Aug 23, 2015

بالله عليكم ماذا تطلبونا من موقعنا والمواقع الإلكترونية الأخرى؟، ماذا تريدوننا أنْ نكتب؟، وإلى أي مواضيع نتطرّق؟ هل تريدون الفكر والإبداع، أم إنّ جل ما تريدونه هو "فخاد وصدر شاكيرا" و"تضاريس ميريام كلينك الفوقية والتحتية"، و"آخر مغامرات الهبل لدى البعض ممَّنْ يسمّون أنفسهم نجوماً.


بالله عليكم، هل تريدون إعلاماً هادفاً يحمل رسالة، ويقدّم المفيد للمجتمع، ويغوص في معاناته، ويبحث عن حلول لمشاكله؟، أم إنّكم تريدون منّا أنْ نتلهّى بالقشور، وندخل في الزواريب الضيقة، ونترك الأمور المهمة؟، فتكون "آذاننا طرشى"، وكأنه لا مشاكل ولا هموم في مجتمعنا، وأبناء بلدنا مرفهون لا شيء يزعجهم.


ماذا تفسّرون أيّها المثقفون، أنّ موضوعاً في منتهى الإبداع والثقافة لا يأخذ أكثر من خمسة "لايكات"، فيما "مايوه واحدة مش معروف قرعة بيّها منين" ينال آلاف "اللايكات"، هل أصبحنا نعيش في زمن التعرّي، ألم يعد هناك ما يشغلنا سوى "فلانة شو لبست وعلانة وين سهرت"؟، أين نحن من القضايا الكبرى التي كانت تستنفر المجتمع؟، أين الإبداع الذي كان ثروة تميّزنا؟، أين قضايا حقوق الإنسان؟، أين الحس الإنساني الذي كان يتفجّر في بلدنا كلما عمّت مأساة في بلد ما؟.


حقاً هناك أمور معيبة نعيشها، والمشكلة أنّنا لا نستطيع أنْ نعمل تحت شعار "الجمهور عاوز كداه"، لأنّ مستوى الانحدار لديه وصل الى درجة بتنا نفضّل أن نتنحّى جانباً، ونترك المهنة بدل أن نجاريه إلى أسفل السافلين.


إذا كنّا قد وصلنا الى زمن بات خلاله المقال السخيف هو الأفضل بالنسبة لجمهور سخيف، فاسمحوا لنا ألا ننجر الى السخافة، لذا لم تعد تهمّنا "لايكاتكم" إذا كانت تطلب المستوى المتدنّي، ونأمل لو أنّكم تجيبوننا على سؤال جوهري: ماذا تريدون منّا أنْ نكتب؟.. بالله عليكم أجيبوا.



خاص Checklebanon

POST A COMMENT