كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

الواقع الوائع

خاص: رسالتنا الى طلاب لبنان!

Sun,Jun 07, 2015

في يوم الامتحان، حيث يكرم المرء او يُهان، لن نلوم الطالب إن حمل معه "الروشيتّا" او استعان بزميل على طريقة برامج الاعلامي جورج قرداحي. فالبلد كله "سايب والشاطر بشطارته". فالوزير له عمولته على المشاريع ولأزلامه ايضا، والنائب يستخدم ثقة الشعب لمصالح خاصة، فيما موظف الدولة، إذا لم يستغل الوظيفة يُعتبر "حمار". فما الذي يمنع الطالب المسكين "انو ينقل ويغش"؟!

فيا طالبنا العزيز، مع الأسف كل شيء في وطنك مباح، وما تدرسه في الكتب ليس سوى نظريات لا مكان لها في ارض الواقع.

يا طالبنا العزيز، غداً ستعلمك الحياة أكثر، سيكون امتحانها الأصعب عليك، فتنبّه جيداً، لأنك تعيش في وطن فيه كل شيء معقول. يصدمك الواقع يومياً، تكبر بسرعة ولا تدري ماذا يجري حولك.

انت تعيش في وطن، امر طبيعي فيه ان يبقى عاماً بلا رئيس.. نوابك ابتدعوا اسطورة جديدة في دنيا البرلمانات، وهي ان يمددوا لأنفسهم دون ان يسألوا الشعب.. الطوائف في وطنك في حالة صراع مستمر على مغانم السلطة وهي تعكس الآية، فتطبق مقولة جديدة "الإنسان غير المناسب في المكان غير المناسب".

ورغم ذلك يا طالبنا العزيز، لا زلت تحلم بالطب والهندسة والمحاماة.. تدرس على نور الشمعة في وطن كتب على كهربائه ان تعيش تقنيناً دائم.. لن نحبطك ونمنع عنك احلامك وانت ترى صفوف المنتظرين على أبواب السفارات طلباً للهجرة والعمل بكرامة، ولكننا نقول لك وبصراحة، الدنيا ليست بألف خير، لأنك تعيش في وطن يصعب، بل يكاد يستحيل العيش فيه.

واليوم، وانت تنجز الإمتحان، نأمل ان يجتازه الجميع بنجاح، وان تنتصروا جميعا فيما بعد بامتحان الحياة التي لا ترحم.. فأجيبوا على الأسئلة وعين الوزير ترعاكم، لأن الإمتحان مع بوصعب "مَنّو" صعب!



محمد جابر-  Checklebanon

POST A COMMENT