كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

الواقع الوائع

خاص: معاليك... "ما تكون طشنقجي اكثر من الطشنقجيين"!

Fri,Apr 24, 2015

  
معالي الوزير الياس بو صعب، ألا تعتقد أنه من الأفضل أن تُقفل المدارس ويبقى التلاميذ في بيوتهن؟! "لشو المدرسة اذا بذكرى كل مجزرة بدو يكون التلميذ ببيتو"؟

ألا تكفينا يا صاحب المعالي العطل القسرية الكثيرة التي نالها التلاميذ بسبب العواصف الطبيعية وغيرها؟ ثم أتعلم يا "اكتر وزير محبوب" أن الطلاب يعجزون عن إكمال برنامجهم الدراسي لأن ايام الدراسة اقل من ايام العطل.

يا صاحب المعالي، كلنا متضامنون مع الأرمن في ذكرى نكبتهم "بس ما فيك تكون طشنقجي اكثر من الطشنقجيين" وغدا اذا قامت قيامة الطوائف والملل والمجموعات وطالبت بمساواتها بالأرمن، ماذا عساك ان تقول لهم؟ هل تلجأ الى تعطيل المدارس ايضاَ؟ وما رأيك بفكرة طرحها احدهم "انو كل تلميذ يعطل بعيد ميلادو"؟! ومن الممكن ايضا في اعياد الأهل والأقارب والأصدقاء ... و"بلاها المدرسة"!

لا شك انه ما من مستحيل مع معاليك. فبعد الإفادات المجانية ها هي العطل تنهمر على الطلاب من كل الاتجاهات، حتى بات لك تمثال في قلب كل طالب. وهم يحلمون الآن ربّما بعطلة مجانية في ذكرى الحربين العالميتين الاولى والثانية، فما رأيك؟ وماذا عن اقفال المدارس في ذكرى بوسطة عين الرمانة، والحرب الأهلية في اسبانيا وحرب كوسوفو، وذكرى كل مجزرة حلت على وطن المجازر؟!

يا صاحب المعالي، العلم نور، والتعطيل نقيض العلم. نريد الطلاب في مدارسهم يحملون الكتب بكل تفاؤل.. وكان بالإمكان بدل العطلة ان يُعطى الطلاب ساعة شرح عمّا بما جرى في المجازر الأرمنية، عن الظلم الذي لحق بالأرمن، وعن مساهمتهم في إنماء لبنان.. هكذا يستفيد الطلاب بالعلم والمعرفة، ويستفيد الأرمن بنشر ثقافتهم والحصول على تعاطف كبير مع قضيّتهم، بدل ان يحظى كل طالب بفرصة مجانية لإدمان الـ "الواتس اب" وغيرها!

ختاماً، كل عطلة ومعاليك بألف خير، على امل ان يأتي اليوم الذي يحبّ فيه الطالب اللبناني مدرسته المثالية لدرجة اعتبار العطلة يوماً مملّاً، بل يوم عزاء وليس العكس!



خاص Checklebanon

POST A COMMENT