كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

الواقع الوائع

خاص: إزحفي...وعين الله ترعاك!

Sun,Mar 29, 2015

بالله عليكم كيف تقولون بأن حكومتنا لا تعمل؟ فها هي "السلاحف" كالغزلان ترقد فرحا على وقع قرار الحكومة العتيدة بتخصيص يوم للسلحفاة!

لا مشاكل في لبنان ، ولا هموم، ولا ملفات تحتاج لحلول. وحدها المسكينة السلحفاة تعاني. ونحن لا نشعر معها. فها هم الـ 24 وزيراً يتفقون على مبدأ الدفاع عن الحيوانات، في وطن يعيش فيه البشر دون مستوى الحيوانات!

وفي يوم السلحفاة، مطلوب من كل مواطن أن يكرّم "سلحفته". أن يضع صورها على الفايسبوك. عليه أن "يتشتشها ويغنجها". ولكن لا توجهوا لسلاحفكم دعوة للمشاركة في احتفال التكريم الذي ستدعو اليه الحكومة، لأنها قد تصل بعد عام من بداية الإحتفال!

هنيئا لكِ يا سلاحفنا العزيزات، "اللي صحّ لكم ما صح لغيركم". لقد شعرتم بوجود حكومة اكثر مما شعر "الناس الغلابة". واصبح لكم يوم نكرمكم فيه. أما الناس العاديون والفقراء المهمشون فلا احد يسأل عنهم. هم منسيون ومهملون في غياهب جهلنا و"جاهليتنا" التي تعيدنا الى زمن من انقرضوا.

ومن يدري؟ فقد يطالب غدا، الفيل والكلب والأسد والهر والفأر والتمساح والأفعى، بأن يكون لهم ايامهم التكريمية، فتصبح حكومتنا العزيزة مسؤولة عن الحيوانات وتترك البشر في حضيضهم.

للسلحفاة تحية منا وسلام، لم تحتاجي للركض والصراخ كي تنالي التكريم. في صمتك وبطئك كسبت الكثير. لقد كنت "مُطابقة" للمواصفات الحكومية، فأصبح لك يوم. ولكل الظالمين والمقصرين في وطني سيأتيهم ايضا يوم ... فازحفي ما شئت .. وعين الله ترعاكِ!

محمد جابر- Checklebanon

POST A COMMENT