كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

بيئة

«الدالية» على قائمة التراث العالمي: موقع يحتاج للحماية!

Wed,Oct 21, 2015

خطت الحملة الأهلية للحفاظ على دالية الروشة خطوة مهمة جدا الإسبوع الماضي تمثلت بإدارج منطقة الدالية يوم الخميس 15 تشرين الأول على لائحة في «الووتش ليست» لسنة 2016 ضمن قائمة من خمسين موقعاً من أرجاء مختلفة من العالم، جميعها تستوجب المراقبة كونها مهددة بالاهمال ومعرضة للخطر.

 

وقائمة «الووتش ليست» معدّة من قِبل الصندوق العالمي للتراث (وورلد مونيومنتس فاند)، وهو منظمة دولية غير ربحية غايتها الحفاظ على العمارة التاريخية والمواقع الأثرية والطبيعية المهمة في جميع أنحاء العالم، من خلال لفت انتباه المجتمع الدولي والمحلي اليها.

 

وتأتي الخطوة ضمن جهود «الحملة الأهلية للحفاظ على دالية الروشة» الرامية إلى حماية دالية الروشة من حيتان المال وتكريسها كإرث وطني وموقع طبيعي مرتبط بذاكرة بيروت والممارسات الاجتماعية الآنيّة المختلفة. وتكرس الحملة بخطوتها هذه سعيها للحفاظ على دالية الروشة وانقاذها من ضمن أساليب النضال المتعددة التي يعتمدها ناشطوها الذين لا يتركون باباً قانونياً وبيئياً واجتماعياً وجيولوجيا وعلميا وثقافياً، إلا ويطرقونه.

 

وأشارت عضو الحملة المهندسة المعمارية منى خشن أمس في مؤتمر صحافي نظمته الحملة على كورنيش الدالية في منطقة الروشة، أن الحملة رشحت الدالية لقائمة «الووتش ليست» خلال آذار الماضي «استكمالاً للخطوات السابقة التي اتخذتها الحملة لتسليط الضوء على الأهمية الاجتماعية والثقافية والبيئية والجيومورفولوجية والأثرية لموقع الدالية». واشارت خشن إلى أن الخطوة نالت دعم كل من «وزارة البيئة وجمعية الخط الأخضر والمفكرة القانونية وقسم علم الآثار والمتاحف في جامعة البلمند ومنظمة تراث بلا حدود الدولية».

 

ويشكل إدراج موقع الدالية في «الووتش ليست» تأكيداً على أهميته كحيّز اجتماعي مشترك وموقع طبيعي أثري ذي قيمة ثقافية وبيئية عالية يتطلب الاهتمام والرعاية على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي، ودعماً لمطالب المجتمع الأهلي، وسكان المدينة عموماً، في الحق في الوصول الى البحر والاستمتاع بالطبيعة والبيئة السليمة، وحافزاً جديداً لعمل متكامل ودؤوب نحو تحرير الدالية من قبضة المستثمرين العقاريين وأصحاب النفوذ، بعد ان كانت قد تحررت رمزياً في الاسابيع المنصرمة عندما أزالت مجموعات الحراك الشعبي السياج الذي كانت قد طُوقّت به.

 

كما يُضفي إدراج الدالية في «الووتش ليست» قيمة معنوية الى الموقع وبعداً جديداً لمساءلة ملكيته؛ إذ يرتبط مفهوم التراث ارتباطاً وثيقاً بمفهوم الصالح العام مما يعني ان القرارات المتعلقة بمستقبل الدالية، وغيرها من المواقع الطبيعية المميزة في لبنان، هي شأن عام والحفاظ عليها هو واجب وطني ومسؤولية جماعية.

 

وبعدما اعلنت خشن باسم أعضاء «الحملة الأهلية للحفاظ على دالية الروشة» التزامها بالواجب تجاه إرثنا الطبيعي والثقافي، وبدءاً من دالية الروشة، رفعت الحملة سلسلة مطالب من شأنها تحقيق هدفها.

 

وتتلخص المطالب بدعوة وزارة الأشغال العامة والنقل إلى تأهيل موقع الدالية ورفع الردميات والاسلاك الشائكة منه، والطلب من وزارة البيئة متابعة المرسوم الذي وضعته لحماية الموقع وحث مجلس الوزراء لتوقيعه وإصداره، ومن المجلس الأعلى للتنظيم المدني وبلدية بيروت، اللذين يمتلكان كل الصلاحيات والأدوات التنظيمية والتخطيطية، عدم الموافقة على أي مشروع خاص في موقع الدالية، ومن مجلس الوزراء، عدم الموافقة على اصدار مرسوم استثنائي يمنح أصحاب المشروع استثماراً مغايراً لما يسمح به التصميم التوجيهي الحالي لبيروت، ومن وزارة الثقافة العمل على إدراج موقع الدالية كموقع أثري وتراث ثقافي ذي أهمية على صعيد وطني وعلى صعيد شرق البحر الابيض المتوسط.

 

وضع الدالية على لائحة «الووتش ليست» يؤدي الى إدراجها على لائحة المواقع البيئية والثقافية والجيولوجية المهمة في العالم والتي تستقطب اهتمام المنظمات العلمية المعنية بالموضوع وكذلك في الإعلام العالمي، بالإضافة إلى زيادة الوعي حول أهميتها ومكانها في وجدان رواد وسكان وأهالي بيروت وهوية العاصمة.

 

الأحد: تنظيف الدالية

 

دعت «الحملة الأهلية للحفاظ على دالية الروشة» المواطنين إلى المشاركة يوم الأحد المقبل في 25 تشرين الأول في تنظيف موقع الدالية «للتعبير عن امتلاكنا للمساحات المشتركة لمدينتنا وإصرارنا على حقنا في الحفاظ عليها».

 

سعدى علوه- السفير

 

 

 

 

POST A COMMENT