كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

بيئة

إلغاء ماراثون ترعاه شركة «سبلين»!

Mon,Sep 14, 2015

بين ليلة وضحاها، ألغت جمعية «بيروت ماراثون» سباق نصف ماراثون الدامور، الذي كان مقرراً أمس الأحد، في منطقة ساحل الشوف. وقد صدر بيان مفاجئ ردّ أسباب الإلغاء إلى الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد. المفارقة أن الماراثون كان برعاية معمل ترابة سبلين ويشارك فيه عدد كبير من الأندية والجمعيات البيئية والرياضية، إلى جانب بلديات المنطقة. بسحر ساحر ألغي هذا النشاط من أساسه.

           

ما إن دخلت فكرة إقامة السباق في منطقة ساحل الشوف حيز التنفيذ، حتى بدأت مجموعة من شباب في بلدة برجا تستعد للمشاركة فيه، لا لممارسة الركض، بل لتحرك مباغت ضد «الماراثون». قضت خطة هذه المجموعة العمل على حشد عدد كبير من الناس عند خط النهاية، وإلباسهم لباساً موحداً مكتوباً عليه «معمل سبلين يقتلنا»، و»لا لماراثون الموت». عشرات الشباب استعدوا لهذا التحرك، وقد أُعدَّت اللافتات المنددة بهذا الماراثون. فكرة الاحتجاج تقوم على رفض محاولة معمل سبلين تبييض صورته أمام الناس عبر رعايته نشاطات رياضية وبيئية، بمساعدة من جمعية «ماراثون بيروت». فالتلوث الذي يغطي يومياً قرى إقليم الخروب وبلداته بسبب عدم التزام المعمل المعايير البيئية والصحية، جعل المجتمع الأهلي غير متفهم لدوافع إقامة الماراثون.

 

تلقت رئيسة جمعية بيروت «ماراثون بيروت» مي الخليل معلومات كافية عمّا يُعَدّ، وجرت اتصالات كثيفة لتفادي هذا الإحراج. لكن الاتصالات لم تصل إلى نتيجة بعد إصرار مجموعة الشباب على استخدام الماراثون للاحتجاج على معمل سبلين. رضخت الجمعية وأصدرت بياناً مقتضباً السبت الماضي وأعلنت إلغاء السباق، متذرعة بالظروف الاستثنائية التي تمر فيها البلاد.

 

احتفاءً بالنصر، نزل عدد من شباب برجا وشاباتها أمام مسبح «البانجيا» في الجية، وهو المكان المحدد لنهاية الماراثون. حملوا اللافتات التي خطّوها للتنديد بنشاط بيئي ورياضي كان يسعى إلى الترويج لمعمل سبلين، ولافتات أخرى تؤكد قوة أبناء برجا في التصدي لكل المشاريع المشبوهة التي تستهدف المنطقة. بعد ذلك انتقل المحتجون إلى بلدة برجا حيث كان في انتظارهم عدد كبير من الأهالي المؤيدين لخطوتهم.

 

في الحصيلة، نجح الاحتجاج، فيما الماراثون طار.

 

محمد الجنون- الاخبار

POST A COMMENT