كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

كيف تحافظين على انوثتك؟

Sat,Feb 20, 2016

بما أن الأنوثة اشتّقت من مصطلح الأنثى، فهي بلا شكّ صفة ملازمة لكل النساء، ولكنها تختلف من سيدة لأخرى وفقاً لطبيعة الشخصية والظروف المحيطة، ولعل الضغوط اليومية هي المتهم الأول في اختفاء أنوثة المرأة في كثير من الأحيان.
 
تشير إحدى الدراسات إلى أنّ تعقّد طبيعة الحياة وتضاعف حجم المسؤوليات الملقاة على عاتق المرأة خلال الآونة الأخيرة يعتبر من أهم العوامل التي تحدّ من درجة أنوثتها، نظراً لطبيعتها التي تميل إلى الحساسية المفرطة.
 
مؤكدة أن تعرّض بعض الزوجات للإهانة من الأزواج يؤدي إلى اختفاء الصفات الأنثوية الجميلة وتبدلها ببعض الصفات الأخرى التي تبدو أكثر قسوة.
 
ترى “هند جابر – ربّة منزل” أن معاملة المرأة بالطريقة التي تلائمها تساعد على إبراز أنوثتها.
 
بينما ترى “مروة محمد – معلّمة” أن الرجال عادة لا يحترمون أنوثة المرأة، بل يتهمونها بتقلّد أدوار الرجال.
 
وتعقّب الأستاذة فاطمة محمدي، الأخصّائية النفسية، بأنّ الطبيعة الناعمة للمرأة تغلب عليها في معظم الأحوال، ولكن صفة الأنوثة قد تحتاج إلى تقدير الآخرين كي تتجلّى وتبرز على الإطار العام لشخصيتها.
 
متابعة أنّ أنوثة المرأة يمكن أن تتمثّل في بعض الأمور مثل الصوت الرقيق وحسن أسلوب محادثة الآخرين، علاوة على التزام المظهر المناسب لكونها أنثى في الأساس، لذا فعلى كل امرأة أن تحاول جاهدة ألا تتخلّى عن أنوثتها بسبب ظروف الحياة و الأفعال الصادرة عن الآخرين.
 
مشيرة إلى أنّ المعاملة السيئة التي تتلقاها بعض النساء من قبل الرجال قد تكون سبباً في تلاشي أنوثتهن تدريجياً، حيث إنها بطبيعتها تحتاج إلى مناخ من الحب والاحترام والعطف أيضاً، كما تحتاج إلى من يشعرها بكونها أنثى.

مقدمة بعض النصائح التي تساعدكِ على التمسّك بأنوثتكِ في ظل جميع الظروف ومنها:
 
– الحفاظ على نبرة صوتكِ الهادئة عند محادثة الآخرين.
 
– محاولة إبراز القوة الوهمية لن تفيدكِ في شيء، فمن الأفضل أن تكوني على طبيعتك.
 
– التغاضي عن التعليقات السخيفة والمواقف العابرة التي قد تتعرّضين لها في بعض الأماكن العامة.
 
– التسامح من أجمل صفات المرأة، فهو مصدر للقوة والتحمّل، لذا فإن المرأة المتسامحة تساعد ذاتها دوماً على التخلّص من مشاعر الكراهية والأحقاد التي من شأنها تشويه أنوثتها تماماً.
 
– تقدير واحترام المرأة للآخرين يحملهم تلقائياً على احترامها وتقديرها.
 
– شعوركِ بالاطمئنان في كنف الرجل يعد من أهم العوامل التي تعزّز إحساسكِ بكيانكِ وأنوثتكِ .
 
– يجب أن يكون الرجل قادراً على احتواء المرأة وحمايتها؛ حتى ينعم بصفاتها الأنثوية الجميلة.



روتانا

POST A COMMENT