كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

أخبار فنيّة

حصاد 2018- فنّانات أثرن الجدل بقرارات وصور جريئة... ريهام حجاج آخرهنّ!

Sat,Dec 29, 2018

يبدو أن الفنانة ريهام حجاج رفضت أن يمر العام 2018 من دون أن تثير الجدل مثل عديد من الفنانات اللاتي فعلن ذلك خلال هذا العام.

 

ونشرت حجاج صورتها قبل ثلاثة أيام وهي على متن طائرة خاصة، وترتدي خاتماً من الألماس، وأغلقت خاصية التعليقات عبر "إنستغرام"، ما جعل ناشطين يتساءلون عن السر وراء هذه الطائرة، والخاتم، وهل تزوجت من محمد حلاوة طليق الفنانة ياسمين عبدالعزيز.

 

وعبّر بعضهم عن اندهاشهم من الصورة، حتى إن أحدهم وجّه كلامه لها قائلاً: "لو اتجوزتي بتخبي ليه".

 

شيري عادل إحدى الفنانات اللاتي أثرن الجدل خلال العام، بعد زواجها من الداعية معز مسعود في حزيران، بعد انفصاله عن المرشدة السياحية بسنت نور الدين، حيث كان زواجهما مفاجأة بسبب طبيعة عمل شيري كفنانة، في حين أن مسعود داعية ديني، وقد كتب مدافعاً عن زواجه عبر "فايسبوك"، قائلاً: "رسالتي عبر السنين أنني دائما أرفض اقتصار معنى كلمة (متديّنة) أو (متديّن) على من تبدو عليه مظاهر الدين فقط وإنما على من يزكّي نفسه وصاحب الأخلاق ومن يعيش باطن الدين كذلك، وأنا أرى زوجتي أقرب إلى الله من كثيرين تبدو عليهم مظاهر الدين ولكن يفتقرون إلى الأخلاق وجوهر الدين".

 

 

 

لم تترك حلا شيحة العام يمر من دون أن يكون لها نصيب من إثارة الجدل بعد أن قرّرت العودة إلى الفن، بعد 12 عاماً من الغياب وتحديداً في العام 2007، على الرغم من أنها كانت تؤكد دائماً أن قرار الاعتزال لا عودة عنه، لكن في آب الماضي، فوجئ كثيرون بانتشار صور لها عبر عديد من المواقع الإخبارية بأنها قررت العودة، ثم انتشرت صور عدّة لها مع بعض أفراد أسرتها من دون حجاب، ونالت كثيراً من الانتقادات التي ردّت عليها بأنها "لن يتم جرّها إلى صراعات سياسية وأنها ستحارب الحجاب"، وغيره من الأخبار والتصريحات التي نُسبت إليها.

 

أما #دينا_الشربيني، فلم يكن هذا العام الوحيد الذي شهد حديثاً متواصلاً عن علاقتها بالنجم #عمرو_دياب، بل إن العام 2018، كان امتداداً لعام سابق، حيث تأتي في الصورة عندما يتحدث أحد عن دياب وحفلاته، حيث كانت تظهر معه في كل خطواته.

 

أما #رانيا_يوسف، فكانت أكثر الفنانات إثارة للجدل بفساتينها "شبه العارية" وفق تعبير البعض، التي سبّبت لها عديداً من المشكلات والهجوم، وخصوصاً في ختام "مهرجان القاهرة السينمائي"، وتم رفع قضايا وبلاغات عدّة ضدها بأنها تحرّض على الفساد.

 

والغريب أن يوسف كرّرت الواقعة بعد 10 أيام من ختام مهرجان القاهرة، وأطلت بفستان عاري الساق، في حفل مجلة "دير جيست"، ثم تحدّت الجميع في جلسة تصوير ارتدت خلالها فستاناً جريئاً، ما زاد من سهام النقد حولها.

 

وعندما أعلنت فيفي عبده العودة إلى الرقص، سخر كثيرون من قرارها، ورأوا أن عمرها لا يسمح بذلك، لكنّها لم تُلق بالاً لأي انتقادات.

 

 

النهار

 

POST A COMMENT