كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

أخبار فنيّة

ابنة نجيب محفوظ للعربية.نت: هذه كواليس "أولاد حارتنا"!

Wed,Oct 31, 2018

تفاصيل جديدة تكشفها لأول مرة #أم_كلثوم نجيب محفوظ، ابنة الأديب الراحل #نجيب_محفوظ، عن حياته وطقوسه الخاصة وأقرب أصدقائه وسبب فقدانه لبصره وسمعه في آخر سنوات عمره، ولماذا كان مهددا دائما بالقتل؟
 
وقالت أم كلثوم في مقابلة مع" العربية.نت" إن أديب نوبل عاش آخر سنوات عمره فاقدا للبصر بسبب مرض السكر الذي أصيب به، وتوقف عن القراءة بسبب ذلك، واضطر بعدها للاستعانة بسكرتير صديقه المقرب الأديب الراحل ثروت أباظة ليتولى مهمة القراءة له، وبعد ذلك الكتابة.
 
وأكدت أم كلثوم أن والدها لم يكن مقربا من السلطة، وكان يتحاشى الاقتراب منها حتى لا يؤثر ذلك على كتاباته، مضيفة أن فوزه بجائزة نوبل عام 1988 لم يكن بسبب رواية "أولاد حارتنا" التي أدت لإصدار فتوى بقتله وإهدار دمه، بل كان بسبب 5 روايات أخرى منها الثلاثية.
 
وقالت ابنة نجيب محفوظ إن السلطات المصرية قررت تعيين حراسة شخصية على والدها عقب فوزه مباشرة بجائزة نوبل، رغم أنه لم يكن يحب ذلك أو يرغب فيه، فقد كان يراه تقييدا لحريته، وكان سبب تخصيص تلك الحراسة هو أن الجماعات المتطرفة اعتقدت أن الأديب الراحل فاز بجائزة نوبل عن رواية" أولاد حارتنا" التي قالت قيادات هؤلاء المتطرفين إنها تعيب في الذات الإلهية، وهو ما لم يكن صحيحا، مضيفة أن لتلك الرواية دلالات أخرى ومغزى آخر عن ذلك الذي فهمته قيادات المتشددين.

وذكرت أن بداية القصة كانت في نهاية الخمسينيات عندما نجح الكاتب الصحافي محمد حسنين هيكل في ضم أغلب أدباء ومفكري مصر في ذلك الوقت لصحيفة "الأهرام"، وقرر هيكل نشر رواية "أولاد حارتنا"، وفهم السياسيون أنها ترمز لشخص الحاكم، وانتشرت الرواية وحققت نجاحا كبيرا، ولكن بعد تزايد المد المتطرف، اعتقد المتشددون أن الرواية ترمز إلى الله عز وجل، وعقب فوز محفوظ بجائزة نوبل للأدب عام 1988، تصور هؤلاء أن فوزه بالجائزة كان بسبب هذه الرواية، لذا أصدر الشيخ عمر عبد الرحمن مفتي الجماعة الإسلامية فتوى بقتل محفوظ وإهدار دمه، وظل الأديب الراحل مهددا بالقتل طيلة ما تبقى من عمره بسبب هذه الفتوى.

 
وأوضحت أن السلطات المصرية وعقب صدور فتوى قتل محفوظ، قررت تخصيص حراسة أمنية له، ورغم رفضه في بادئ الأمر، إلا أنه رضخ في النهاية، ووافق تحت إلحاح المسؤولين الأمنيين حرصا على حياته.
 
وتؤكد ابنة نجيب محفوظ أن والدها لم يكن له علاقات مع السلطة، ولم يكن هناك اتصال مباشر بينه وبين أي مسؤول حكومي، أو علاقة بالأحزاب، كما لم يكن له انتماء سياسي سوى الولاء للوطن، وكان يرفض كل أفكار التيارات المتشددة والمتطرفة ويراها بعيدة عن الدين الصحيح وتعاليمه الحنيفة.
 
كان محفوظ كما تقول أم كلثوم ينتمي للطبقة المتوسطة، ويكتب عن أفرادها، وعن همومهم وحياتهم، فقد قضى فترة كبيرة في الجمالية، قبل أن ينتقل لمنطقة العباسية بعد أن اكتظ الحي الشعبي الكبير بساكنيه، وكانت أغلب رواياته عن الجمالية وسكانها مثل الثلاثية والحرافيش، ورغم أن أغلب رواياته تم تصويرها سينمائيا وتحويلها لأعمال فنية، فقد غضب كثيرا من بعضها لكونها ضعيفة فنيا، ولا تتناسب مع الرواية وحبكتها الدرامية مثل فيلم "الحرافيش"، حيث حصل المخرج يوسف شاهين على الرواية واتفق مع محفوظ على تحويلها لمسلسل، لكنه قدمها كفيلم ولم يكن محفوظ راضيا عن مستواه، لكنه قال حاسبوني على روايتي ولا تحاسبوني على ما قدم من أفلام عنها.

 

 

العربية

POST A COMMENT