كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

أخبار فنيّة

صرخة ودمعة من أيمن زيدان... الدراما تشبه السيرك!

Mon,Oct 15, 2018

أطلّ النجم السوري الكبير أيمن زيدان ضيفاً على الحلقة الخامسة من برنامج "فيه أمل" عبر تلفزيون "لنا" مع النجمة أمل عرفة، بعد غياب وانقطاع خمس سنوات عن الإطلالات الإعلامية.

 

بكثير من الاشتياق للحديث مع الناس، كان الحوار مع زيدان، الذي بدأ الحلقة متمنياً أن لا يفقد الطفل داخله قائلاً: "الفنان يخسر كل شيء حين يخسر الطفل فيه". 
 
ورأى زيدان أنّ "الأنانية والطموح المهني الجارف لدى الفنان، يجعلانه يرتكب أخطاءً كثير". 
 
وعند غناء أمل أغنية مسلسل "نهاية رجل شجاع"، قاوم زيدان دموعه، ومع بكاء أحد أعضاء الفرقة الموسيقية قال: "هذه الدموع تجعلني أتأكد من أني زرعت شيئاً في هذا العالم".
 
وعن إحساسه بخسارته لمنزله في سوريا، ودمار البيت، قال: "حزني لم يكن على الحجر، بل على أرشيفي الذي جرى العبث به وحرقه، على المكان الذي حلمت أن أركن فيه قبل موتي"، وتابع: "لن أعيد ترميمه، لأني فقدت أجمل ما فيه".
 
وحول بعده عن الدراما، وغيابه عن تقديم أيّ عمل منذ أربع سنوات قال: "ابتعدت لأنّ الدراما لم تكن تشبهني، ولأني شهدت على نهايات كبار النجوم في سوريا، أقصد نهايتهم الجسدية، أي أيّامهم الأخيرة، ولم تكن تليق بهم، لذا حرصت على أن تكون مرحلتي المهنية الحالية شبيهة بي، وأن أبقى صاحب مشروع، لا أن أشارك في أي عمل يُعرض عليّ".
 
وأضاف: "اليوم، الدراما قائمة على الجمال، وأنا لا أريد أن أكون مشاركاً في هذا السيرك". 
 
واعتذر في ختام الحلقة لأحلامه التي قال إنه لم يستطع أن يحقق عدداً كبيراً منها، واعتذر للزمن لأنّه لم يكن على قدر توقعاته، وأكد أنه لن يعتزل، لأنّ الفنّ لا يمكن أن يعتزله. وختم قائلاً: "أعيش بجانب أمّي، وأينما كانت هي فسأكون، وأتمنى أن يطيل الله في عمرها إلى جانبي".

 

 

نواعم

POST A COMMENT