كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

أخبار فنيّة

صابر الرباعي: الشعب أهمّ من السياسيين ووديع الصافي ليس ملكاً للبنانيين!

Thu,Oct 04, 2018

في أيلول من العام 2010، انطلقت ثورة الياسمين في العاصمة التونسية وأطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين، الثورة التي أعادت للشعب التونسي الحرية التي كانت مسلوبة منه في عهد النظام السابق. استمرت الحياة في تونس التي لم تمتنع للحظة عن إحياء الحفلات، وكان آخرها مهرجان أيام قرطاج الموسيقية الذي يختتم فعالياته في السادس من شهر تشرين الأول الحالي، بحفل تكريم للفنان اللبناني الراحل وديع الصافي وبحضور نجله أنطوان الصافي.
 
إدارة المهرجان كانت قد اختارت الفنان التونسي صابر الرباعي ليكون عرّاباً للدورة الخامسة للمهرجان. لم يتم الإعلان عن تكريم الصافي ضمن برنامج المهرجان، بانتظار أن تكون مفاجأة الختام.
 
في حديث لموقع "الجديد"، يقول الرباعي" كان وديع الصافي يزور تونس باستمرار، وهو مدرسة كبيرة في الفن، وليس ملكاً للبنانيين فقط". ويعتبر أن "تكريم الصافي في تونس أمراً اجابيا، وشرفاً للفن العربي بصفة عامة، واللبناني بصفة خاصة". ويلفت إلى أن " اختياره عراباً للمهرجان، شرف كبير ولفتة من قبل وزارة الثقافة"، كما يرى التكريم "معنوياً أكثر من أي شيىء آخر".
 
وعن الانتاجات الغنائية بعد رحيل الكبار" يفضّل الرباعي عدم الخوض في سجال بين الماضي والحاضر والمستقبل"، مؤكداً بالوقت نفسه أن "جيل الحاضر تعلّم من الماضي وما زال يتعلم حتى اليوم، نحن امتداد لهؤلاء الكبار، ولكل زمن مستمعينه". 
 
ورداً على سؤال عن سبب تفاعل التونسيين مع الفن المشرقي في ظل غياب التفاعل مع الفن المغربي في المشرق، يصف الرباعي هذا الامر بـ"الخطير"، ويعتبر أن "هذه المشكلة قد تسبّب حاجزاً سيكولوجياً بين المشرق والمغرب". كما يشدّد على ان " الموسيقى هي عابرة للقارات ، وواجبانا أن نعمل على تقارب الثقافات".
 
من جهة أخرى، يبدي الفنان الرباعي تفاؤله تجاه مستقبل تونس ويقول "كل تونسي يغار على وطنه ويفديه بدمه". وعن التغييرات التي شهدتها تونس بعد الثورة، يؤكد أنه "لا يجب العودة الى الوراء بعد اليوم، وعلى كل تونسي أن يملك رؤية للمستقبل".
 
برأي الرباعي "السياسات تتغير والمناصب تزول، ويبقى الشعب هو الأهمّ، وعليه أن يملك حثّاً وطنياً أكثر من السياسي الذي يحكم برؤية مختلفة". وعن الأوضاع في تونس اليوم، لا يخفي الرباعي صعوبة الوضعين الاجتماعي والاقتصادي"، الا " ان الجميع يسعى لبناء أجيال قادمة، وتونس ستتخطى جميع الازمات طالما انها تسير على الطريق الصحيح"، بحسب تعبيره.
 
ويستعد الرباعي لاطلاق مجموعة من الأغاني الجديدة، وتعاون فيها مع عدد من الملحنين نذكر منهم وليد سعد، فايز السعيد وسليم عساف، وهو ينتظر الوقت المناسب لاطلاقها رسمياً. وعن سبب عدم حماسه لفكرة اصدار البومات غنائية بعد اليوم ، يرى الرباعي أن "النجومية أصبحت للاغنية وليس للمطرب". ويعرب عن أسفه كيف "لفنان صاحب أرشيف عمره 20 سنة يضاهي أهمية فنان صاعد في رصيده أغنيتين أو ثلاثة".

 

 

زينة برجاوي- الجديد

 
 
POST A COMMENT