كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

أخبار فنيّة

هوليوود تكشف أسرار عملية خطيرة لتهريب يهود إلى إسرائيل!

Sat,Sep 29, 2018

بعد 37 عاماً من وقوع أحداث القصة على أرض الواقع في منتجع "عروس" للغطس على ساحل البحر الأحمر السوداني، تستعد #هوليوود لإنتاج فيلم عن "عملية الأخوة" التي نفذها جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" بتهريب يهود الفلاشا الإثيوبيين إلى إسرائيل وتوطينهم في صحراء النقب وبعض القرى الفلسطينية.
 
الفيلم الذي سيعرض في وقت لاحق من هذا العام سيسرد التفاصيل الدقيقة عن العملية التي نفذها الموساد مطلع الثمانينيات، لتهريب اليهود من قبائل الفلاشا الإثيوبية ومعسكرات اللاجئين في السودان إلى إسرائيل عن طريق البحر الأحمر، وتم تصويره في جنوب إفريقيا ونامبيا العام الماضي.
 
سيأخذ الفيلم اسم "منتجع البحر الأحمر للغوص"، وهي جزيرة عروس السياحية، التي استأجرها الموساد - تحت غطاء أنه شركة سياحة أوروبية - لتكون قاعدة سرية للعملية، وسيقوم بإخراجه صاحب برنامج "هوم لاند"، جيديون راف، ويضم كريس إيفانز، وهالي بينيت، وأليساندرو نيفولا، ومايكل ك. ووليامز وبن كينغسلي.
 
ويبنى الفيلم على قصة عميل الموساد غاد شيمرون، الذي كان عضواً في العديد من الوحدات العاملة في الموساد لمدة 10 سنوات، ولعب دوراً أساسياً في تهريب اليهود الإثيوبيين الفلاشا من السودان وإثيوبيا وجلبهم إلى إسرائيل، بين عامي 1984 و1991، كما عمل خلال تسعينيات القرن الماضي كمراسل أوروبي لصحيفة معاريف وصحافي في قسم الأخبار في إذاعة إسرائيل، ونشر 7 كتب من بينها هجرة يهود الفلاشا إلى إسرائيل.

 

 

العربية

POST A COMMENT