كن الأول
في معرفة آخر الأخبار والتحقيقات والمقابلات

إشترك الآن لمتابعة آخر المستجدات
على مدار الساعة

أخبار فنيّة

ستيفاني صليبا: فرق كبير بيني وبين هيفا!

Thu,Sep 27, 2018

في فترة وجيزة، انتقلت ستيفاني صليبا من عالم تقديم البرامج في قناة mtv إلى كواليس التمثيل. خطواتها كانت ثابتة، وبشّرت بمشروع ممثلة قادرة على منافسة زميلاتها. أفادت صليبا من تجربتها التمثيلية الأولى في مسلسل «متل القمر» (كتابة داليا الحداد وإخراج نبيل لبس) الذي عرض قبل عامين على شاشة المرّ، لأن حلقات العمل تخطت الـ 100.

 

 صحيح أن العمل الدرامي المقتبس عن قصة مكسيكية، لم يكن جديداً من ناحية القصة والسيناريو، لكنه حقق جماهيرة واسعة. بعيداً عن تقييم «متل القمر»، فإنّ المشروع مهّد لولادة ممثلة على الساحة. قبل عام تقريباً، تلقّت سيتفاني عرضاً للمشاركة في أحد أجزاء مسلسل «شبابيك» (إخراج سامر البرقاوي وإنتاج «سما الفنّ»)، فطرقت باب الدراما السورية، لتعود في رمضان الماضي بالمسلسل المصري «فوق السحاب» (ﺇﺧﺮاﺝ رؤوف عبد العزيز وﺗﺄﻟﻴﻒ أحمد بريء) الذي لعب بطولته هاني سلامة.

 

 هذا التنويع في الأعمال الدرامية، ترك أثره الجيّد على رحلة ستيفاني التمثيلية. وها هي تطل اليوم في مسلسل «كارما» (رؤية وسيناريو وحوار سلام كسيري، ومعالجة درامية لرامي كوسا، وإخراج رودني حداد ــ إنتاج IndieMinds) الذي تعرضه قناة mtv إلى جانب النجوم: ورودني حداد، ورفيق علي أحمد، وتقلا شمعون وغيرهم. المشروع لا يشبه تجارب ستيفاني السابقة، لأنها تلعب شخصيتي توأم هما: هيا وهند، حيث لكل واحدة شخصيتها الخاصة. في هذا الإطار، تشرح ستيفاني مطوّلاً عن تجربتها في «كارما». تقول لـ «الأخبار»: «بعد 100 حلقة من «متل القمر»، راكمتُ خبرة في الأدوار والأداء. لقد تعلّمت من أخطائي، فرغم بعض علامات الاستفهام على «متل القمر»، إلا أنه بالنسبة إليّ كان عملاً جيداً لأنه تجربتي الأولى أمام الكاميرا».

 

 لكن ماذا عن الانتقادات التي طالت «كارما» بأنّ شخصيتي التوأم سبق أن أدّتهما هيفا وهبي في مسلسل «مريم»؟ تردّ ستيفاني «في العناوين العريضة للدراما، لا كراكتيرات جديدة وأخرى قديمة، فكل الشخصيات قدّمت في التمثيل، لكن المميز هو الإضافة التي يجلبها الممثل. لقد تابعتُ «مريم» وهناك اختلاف كبير بينه وبين «كارما». العمل الأول يتحدّث عن توأم لكن إحداهما خرساء بينما كانت توكل للأخرى مهام الكلام، وهذا الأمر تقنياً سهل.

 

 أما «كارما» فهو يقوم على توأم من بيئتين مختلفتين من ناحية الشكل والتصرفات. كل شخصية تتطلب تعديلاً في اللوك، وبعض النقاط المميزة عن الأخرى منها المشي وطريقة الكلام. لكن شخصية هيا الشريرة (هند الطيبة)، موجودة في مجتمعنا، وبالطبع تعرضت للكثير من الضغوط حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم. هي شخصية تناضل للبقاء على قيد الحياة. لقد تدرّبتُ يومياً على رسم شخصيات كل دور، وكيفية الفصل بينهما واللافت أنني خلال التحضيرات لـ«كارما» كنت أصوّر «فوق السحاب»». لكن ماذا تقول عن مسلسل «دقيقة صمت» (تأليف سامر رضوان وإخراج شوقي الماجري) الذي سيعرض في رمضان 2019 إلى جانب عابد فهد؟ تلفت الممثلة اللبنانية إلى أنه لا يمكنها الكشف عن تفاصيل تتعلّق بالمشروع.

 

«لكن في حال أُنجز العمل الدرامي الرمضاني، فإن التعاون مع النجم السوري سيكون مختلفاً وجميلاً. عابد أستاذ ويعطي، وقلة من الممثلين الذين يتفاعلون مع من يقف أمامهم». تختم ستيفاني كلامها بالقول إنها تختار أعمالها بعد قراءة النصّ وتضع نفسها مكان المشاهد لترى إن كان المشروع سيلفت انتباهها.

 

 

الاخبار

POST A COMMENT